صفعة الغروب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

صفعة الغروب

مُساهمة  belfakir abdelaziz في الخميس يناير 20, 2011 2:06 pm

إنها السادسة مساء، وهاهي الشمس أبت إلا أن ترحل، وتأخذ دفأها معها، أصبح الشاطئ خاليا، ولم يعد يسمع إلا أصوات أمواج البحر وهي تصطدم بالقوارب التي ترسو بالمكان، فجأة يخترق الظلام أشخاص قد يخيل إليك في البداية أنها أشباح قد حان دورها في إستغلال المكان، لم أصدق عيني حينما لمحت أن من بين هؤلاء الأشخاص إمرأة فرباني ذلك ، بعد حين امتطوا قاربا ، وقد كانوا في صمت يجاري الظلام الحالك ، الكل استسلم لذاكرته وما تحمله من خفايا تتقل الزمن، وسرعان مايكسر هذا الصمت تأففات، تليها لعنات صاخبة يصدرها رجل يبدو على لحيته بعض البياض، سأله أحمد الذي بجواره وقد أخذه الفضول قائلا له:
- ماقصتك ياهذا؟ وما سر لعناتك هاته؟
- يجيب وهو في نوع من التدمرقائلا:
شاءت الأقدار أن أعمل في إحدى حدائق أحد الأغنياء لإعالة عائلة بالبادية، وقد كنت أعمل يوميا،فالتوقف ولو لحين كان معناها الشتم و السب، لم أظن يوما أنني سأواجه هذا المسمى إنسان، في أحد الأيام صرخ في وجهي وقال لي:
- أنتم لا تصلحون إلا لمثل هذه الأعمال، وحاول صفعي، لكن أوقفته في أخرلحظة، أسقطت كل ما يوجد في يدي من أدوات العمل، ليطردني من سجنه، فلم أجد أمامي سوى ما أنا الآن عليه. ثم سكت قليلا، وكأنه يلملم جروحه، ليقول بعد هنيهة:
أما أنت، فحدتني أيضا عن شأنك، فيرد عليه قائلا: -
- منذ صغري كنت أحلم أن أشغل أحد المناصب المحترمة، فقد كنت أدرس في كل وقت وحين ، لكي أحقق هدفي وما إن حصلت على الإجازة، حتى وجدت أمامي عالما مخيفا، لا يجد فيه الفقير مكانا له، فكلما سلمت هذه الإجازة لإحدى المؤسسات، إلا قال لي مستلم الطلبات بصوت خافت وقد تسللت إليه أمراض كباره:
- هل لديك مال؟ وإلا فانتظر؟.
أ أنتظر؟ لقد انتظرت لسنوات، حزنت على نفسي، ورثيت شهاداتي التي لا قيمة لها بدون إرفاقها بمال لكي يتم قبولها، ولكن من أين للفقير بالمال، لهذا لم أجد مسوغا لأمري غير خوض غمار سفر لم أكن أحسب له أي حساب في حياتي.
أما مبروك فهو أصغرهم سنا، فأخذ بالضحك كالمجنون وهو يقول:
تبا للحياة وما تخفيه، فإما أن تجد عملا و إما أن تجد نفسك في المجهول، فقد طردت من بيت عمي، بعد ما أصبحت عالة عليه، رغم أن عمري لم يتجاوز حينها عشرة سنين، فأردت البحت عن العمل، فيوما أعمل وأسبوعا من غير عمل، لقد لقنني الزمن دروسا وعبر، فعزمت على المغادرة و كانت هذه أول الطرق.
إلا أن الأمر الغريب هو شان الفتاة التي تخوض غمار الموت، فحذق إليها أحمد وصديقه مبروك الذي بجواره وقالا لها في نفس الوقت وكأنهما يتشوقان لخبرها:
- ما سبب مجيئك في قارب الموت هذا يا مسكينة ؟.
أخذت الفتاة نفسا عميقا وقالت:
- كنت في عمر الزهور، لا أعرف سوى الدراسة و اللعب في الحارة، نركض...نتسابق...وحينا نسقط... ولكن نعاود الوقوف وهكذا دائما،وفي أحد الأيام جاء أحد الرجال لخطبتي، رفضت ذلك لكون لا زلت صغيرة، كما أني أحب الدراسة، لم يأبه أبي لي، وكأني كنت أثرثر، فقال لي في غضب واستهزاء:
- شوفي أبنت الرجل و الخدمة، والمرة الرجل ودارها، آه... ولبغيت تكوني طبيبة؟.
أرغمني على الزاواج منه، وماهو إلاشهرعلى زواجنا حتى بدأ يظهر رجولته بضربي، بل لا يأتي إلى المنزل إلا وهو شارب عصيره المعهود، سارت الأيام، وجاءت أيام، وهو على هذا الحال حتى سمعت رحيله عن المدينة،وكانت الفضيحة أنه أشاع خبره الكاذب على أنه وجدني في حالة الخيانة، تذكرت حينها أن هناك من خانني قبله في أمانة ائتمنه الله عليها، نعم أنت يا أبي. لذا رغبت في خوض غمار هذه الطريق، فلعل البحر أرحم.
في حين أن علي المنزوي في احد جوانب القارب فقد كانت دموعه تسيل على خذيه، وهي تساقط على أمواج البحر الثائر، وكأنها تكتب قصة ضائعة عليه، ليخترق القارب الظلام الحالك بحتا عن يوم جديد.

بقلم : عبد العزيز بلفقير

belfakir abdelaziz

عدد المساهمات : 28
تاريخ التسجيل : 14/01/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

حقا...للهجرة السرية ادب

مُساهمة  zakaria ait yahia في الجمعة يناير 21, 2011 2:58 pm

قصة جميلة أرجو ألا يجف قلمك.استمر على هذا النهج وانتبه لبعض الاخطاء أثناء الكتابة واسع الى صقل ابداعك اكثر .مودتي

zakaria ait yahia

عدد المساهمات : 5
تاريخ التسجيل : 02/12/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

يامبدع الكلمة

مُساهمة  belfakir abdelaziz في الإثنين يناير 24, 2011 4:50 am

أشكرك ـ يامبدع الكلمة ـ الأخ زكرياء

belfakir abdelaziz

عدد المساهمات : 28
تاريخ التسجيل : 14/01/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

باقة أزهار

مُساهمة  عبدالغفور افراريج في السبت فبراير 19, 2011 1:56 pm

فلة و شمعة منورة
أحيك كاتبنا الكبير على هذا الإنجاز الذي ربما يصعب على بعض الأساتذة الوصول إليه
مع كامل عبارات الإحترام و التقدير أخي عبد العزيز

عبدالغفور افراريج

عدد المساهمات : 5
تاريخ التسجيل : 18/02/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: صفعة الغروب

مُساهمة  فاضل كيموش في الخميس فبراير 24, 2011 2:45 pm

تحية إبداعية أجددها لكل من تنصاع جوارحه لروح الإبداع.نصك هدا اخي أرقني كثيرا .لدلك أتمنى من كل المبدعين في مجال ادب الحريك أن يتحفوا هدا النوع الأدبي الجديد بما تجود به قروح المبدعين.وليس هدا حبا للكتابة الهزلية بقدما هي حب للإبداع والمبدعين .وأتمنى من الأستاد عبد النبي داكر الدي له دراية بهدا النوع الأدبي الجديد ان يطلع على مثل هده النصوص عساه أن يصنف ما هو قابل لشروط أدب الرحلة أعني أدب الحريك في اللغة المغربية.وكل الشكر لخلايا الإبداع

فاضل كيموش

عدد المساهمات : 10
تاريخ التسجيل : 06/01/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

شكر موصول

مُساهمة  belfakir abdelaziz في الأربعاء مارس 02, 2011 6:44 am

شكر موصول لك ولكل المهتمين بهذا الجنس الأدبي كما أن إقتراحك جيد

belfakir abdelaziz

عدد المساهمات : 28
تاريخ التسجيل : 14/01/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الى المبدع.....من طالب الدراسات الفرنسية

مُساهمة  mohamed في الأربعاء مارس 16, 2011 3:47 pm

سأقول كلمة واحدة لا غير< لعمري انك تجعل الكلمة تنحني في حضرة الادب بصراحة رائع <

mohamed

عدد المساهمات : 4
تاريخ التسجيل : 10/03/2011
العمر : 37
الموقع : ////////

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أشكرك أخي

مُساهمة  belfakir abdelaziz في السبت مارس 19, 2011 1:54 pm

أشكرك أخي لقد لمست في تعليقك قدرة على الخلق الأدبي أتمنى أن تنشر ابداعاتك

belfakir abdelaziz

عدد المساهمات : 28
تاريخ التسجيل : 14/01/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: صفعة الغروب

مُساهمة  mohamed في السبت مارس 19, 2011 3:39 pm

أعدك صديقي بأنني بصدد نشر مقال بعنوان( كان الليل...و اعتدر اليراع) فما رأيك أخي بالعنوان الىbelfakir abdelaziz

mohamed

عدد المساهمات : 4
تاريخ التسجيل : 10/03/2011
العمر : 37
الموقع : ////////

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى